درس الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان للسنة الثانية إعدادي

نقدم إليكم زوار موقع البستان درس مدخل الاقتداء «الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان» لتلاميذ السنة الثانية إعدادي حسب المراجع الدراسية المقررة (المنير في التربية الإسلامية)، ونهدف من خلال توفيرنا لهذا الدرس إلى مساعدة تلاميذ السنة الثانية من التعليم الثانوي الإعدادي على الاستيعاب والفهم الجيد لدرس مادة التربية الإسلامية مدخل الاقتداء «الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان»، وهو متاح للتحميل على شكل ملخص بصيغة pdf.

المحاور الرئيسية لدرس «الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان»:

  • أسباب الهجرة إلى الحبشة ومقاصدها.
  • بيعتا العقبة ونتائجهما على مسار الدعوة الإسلامية.

مقتطفات من درس «الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان»:

  • الهجرة: هي الانتقال من البلد الأم إلى بلد آخر، والهجرة نوعان: هجرة مكانية حسية: وهي مرتبطة بالخروج والانتقال من أرض الكفر إلى أرض الإسلام …
  • أسباب الهجرة إلى الحبشة: في السنة الخامسة للبعثة أمر الرسول ﷺ المسلمين المستضعفين بالهجرة إلى الحبشة، وذلك لعدة أسباب، منها: الاضطهاد والظلم والتعذيب الذي تعرض له المؤمنون …
  • أسباب الهجرة إلى الحبشة: في السنة الخامسة للبعثة أمر الرسول ﷺ المسلمين المستضعفين بالهجرة إلى الحبشة، وذلك لعدة أسباب، منها: الاضطهاد والظلم والتعذيب الذي تعرض له المؤمنون …
  • بيعتا العقبة ونتائجهما على مسار الدعوة الإسلامية: لقد ضل الرسول ﷺ بمكة عشر سنين يدعو الناس بدعوة الإسلام، فكان يغتنم مواسم إقبال الحجيج في مواسم الحج، فكان أهل المدينة لما سمعوا به …

ملاحظة: للمزيد من المعلومات حول درس مدخل الاقتداء «الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان» يمكنكم تحميل النموذج الذي يناسبكم من أجل الاستعانة به في تحضير دروسكم.

درس الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان للسنة الثانية إعدادي

يمكنكم تحميل درس «الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان» للسنة الثانية إعدادي من خلال الجدول أسفله.

درس الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان للسنة الثانية إعدادي:

الدرس التحميل مرات التحميل
درس الهجرة إلى الحبشة وبيعتا العقبة: طلب النصرة والأمان للسنة الثانية إعدادي 3014

القراءة المباشرة من موقع محفظتي

تعليقان 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *