درس الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة للسنة الثانية إعدادي

نقدم إليكم زوار موقع البستان درس مادة التاريخ “الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة” لتلاميذ السنة الثانية إعدادي حسب المراجع الدراسية المقررة (فضاء الاجتماعيات، ومنار الاجتماعيات)، وذلك حتى يتسنى لكم تحميل الدرس الذي يناسبكم من أجل الاستعانة به في تحضير درسكم، ونهدف من خلال توفيرنا لهذا الدرس إلى مساعدة تلاميذ السنة الثانية من التعليم الثانوي الإعدادي على الاستيعاب والفهم الجيد لهذا الدرس، والذي يتضمن المحاور التالية:

  • شجع تدهور الأوضاع في المغرب على احتلال الإيبيريين للمراكز الساحلية.
  • وضع الانتصار في معركة وادي المخازن حدا للأطماع الإيبيرية في المغرب.

مقتطفات من درس الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة:

  • تفكك المغرب وضعف السلطة المركزية: ضعفت الدولة المرينية بعد وفاة السلطان أبي عنان، مما عجل بسقوطها، إلا أن خلفاءهم الوطاسيين لم يتمكنوا من فرض سلطتهم إلا على قسم من الشمال …
  • احتل الإيبيريون أهم المراكز الساحلية: استغل الإيبيريون غياب سلطة سياسية بالمغرب، وتطور الملاحة البحرية، فتوسعوا في المناطق الساحلية، إذ تركز الغزو البرتغالي على الشواطئ الأطلسية، في حين توسع الإسبان في السواحل المتوسطية …
  • ظهر السعديون بالجنوب وقاموا بالجهاد: أدى استقرار البرتغاليين بالسواحل الجنوبية، وقضائهم على تجارة القوافل إلى إلحاق الضرر باقتصاد المنطقة، مما جعل السكان يستجيبون لنداء الجهاد الذي وجهته الزوايا …
  • تعددت نتائج معركة وادي المخازن: لم تتوقف أطماع البرتغاليين رغم تراجعهم عن الثغور، حيث استغلوا طلب المساعدة الذي تقدم به محمد المتوكل، فأرسل دون سبستيان جيشا ضخما انهزم أمام السعديين في معركة وادي المخازن …

ملاحظة: للمزيد من المعلومات حول درس مادة التاريخ “الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة” يمكنكم تحميل النموذج الذي يناسبكم من أجل الاستعانة به في تحضير درسكم.

درس الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة للسنة الثانية إعدادي

يمكنكم تحميل درس “الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة” للسنة الثانية إعدادي من خلال الجدول أسفله.

درس الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة للسنة الثانية إعدادي:

الدرس التحميل مرات التحميل
درس الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة للسنة الثانية إعدادي (فضاء الاجتماعيات) 3837
درس الغزو الإيبيري وردود فعل المغاربة للسنة الثانية إعدادي (منار الاجتماعيات) 3326

القراءة المباشرة من موقع محفظتي

تعليق 59

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *